الائتلاف يقف على أحوال المدنيين في مدينة الرحيبة بريف دمشق

785705419.jpg

(انترنت - أثار الدمار لمدخل مدينة الرحيبة)

اسطنبول-تطورات جنيف

عقد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعًا مع المجلس المحلي لمدينة الرحيبة في منطقة القلمون بريف دمشق للوقوف على أبرز التطورات في المنطقة، وذلك عبر دائرة تلفزيونية خاصة بتنسيق من فريق تطورات جنيف.

وحضر من الائتلاف كل من الأمين العام للائتلاف نذير الحكيم، نائب رئيس الائتلاف الوطني عبد الباسط حمو، وأمين سر الهيئة السياسية محمد يحيى مكتبي. في حين حضر من المجلس المحلي لمدينة الرحيبة محمد عرفات رئيس المجلس، وعدد من وجهاء المدنية.

وقال عرفات إن المهجرين من عرسال (سرايا أهل الشام) وصلوا الرحيبة قبل أيام، والمجلس لا يملك مراكز إيواء للجميع، الأمر الذي اضطر المجلس إلى وضعهم في المدارس، وموضحًا أنه “بعد أسبوعين سيبدأ العام الدراسي الجديد”.

وأضاف عرفات أن المدينة بشكل عام تعاني من صعوبة في الأمور المعيشية “لأن حواجز النظام مغلقة والدواء مفقود”.

بدوره قال يحيى مكتبي إن الائتلاف لا يألُ جُهدًا “بإيصال صوتكم ورسائلكم إلى المجتمع الدولي، والشأن الإنساني اليومي من تعليم وصحة وغذاء هو في سلم أولوياتنا”.

كما قال محمود أبو جميل، مدير الدفاع المدني في المدينة، إن الدفاع المدني في المنطقة تحمل جزءا من المسؤلية، ويبذل قصارى جهده من أجل دعم المهجرين وتأمين احتياجاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × two =

 

Top