الائتلاف يبحث آخر التطورات مع مجلس محافظة إدلب

21868135_1548794355184122_471501478_o.jpg

تطورات جنيف-اسطنبول

بحث الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية آخر التطورات الميدانية والسياسية مع مجلس محافظة إدلب، وذلك عبر دائرة تلفزيونية خاصة بتنسيق من فريق تطورات جنيف.

وقال الأمين العام للائتلاف، نذير الحكيم، إن الائتلاف يؤكد على أن إدلب ستدار من قبل المجالس المحلية المنتخبة، وأن “المجالس المحلية والحكومة المؤقتة عليهم دور لإدارة المنطقة”.

وأضاف الحكيم أن “الحل في إدلب إن لم يكن في الانسحاب الفوري لجبهة تحرير الشام منها، سيكون هناك حل بالقوة من قبل جيش وطني ومكونات عسكرية ستكون في طليعة المقاتلين الذين سيرفعون صفة السواد عن إدلب”.

وأثنى الحكيم على صمود الشعب السوري الذي يرفض قوى الظلام المتجسدة بهيئة تحرير الشام، ورفضه ظلم الأسد، وقال: “نحن معكم لإعادة الوجه النضر لثورتنا التي هي ثورة سلمية تهدف إلى قلع الظلم والظالم من بلادنا”.

وحول سؤال مجلس محافظة إدلب عن مفاوضات أستانة، قال الحكيم إن “أستانة كان له محورين: الأول تثبيت خطوط تخفيف النزاع، والثاني هو معالجة تواجد هيئة تحرير الشام والعمل على إخراجها من هذه المنطقة بالتعاون مع الأخوة الأتراك”.

من جهته، شدد مجلس محافظة إدلب على أنه يبذل كل ما بوسعه لمناهضة أساليب هيئة تحرير الشام.

كما دعا المجلس الائتلاف إلى دعم المجالس المحلية بشكل أكثر زخمًا، وذلك لإعانته من أجل مواجهة الجبهة، مؤكدين على أهمية الإدارة المدنية للمحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

17 − 6 =

 

Top