النظام السوري يقصف مناطق بحماة وإدلب… ردا على هجوم لـ«تحرير الشام»

AFP_SK3VX.jpg

استهدف الطيران الحربي للنظام السوري والروسي صباح اليوم (الثلاثاء) مناطق في محافظتي إدلب وحماة المتجاورتين؛ وذلك ردا على هجوم شنته فصائل مسلحة ضد مواقع تابعة لقوات النظام، رغم ان المنطقتين مشمولتان باتفاق خفض التوتر، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

 

وكانت روسيا وايران، أبرز حلفاء دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة، توصلت في مايو (ايار) في إطار محادثات آستانا، الى اتفاق لإقامة أربع مناطق خفض توتر في سوريا. ثم اتفقت الدول الثلاث الجمعة على نشر مراقبين منها في منطقة خفض التوتر الرابعة التي تضم ادلب (شمال غرب) واجزاء من محافظات حماة (وسط) واللاذقية (غرب) وحلب (شمال) المحاذية لها.

 

وأفاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم عن بدء هيئة تحرير الشام هجوماً استهدف مواقع قوات النظام في ريف حماة الشمالي الشرقي بعد تمهيد مدفعي”، لافتا الى سيطرتها على قريتين.

 

وتحدث عبد الرحمن عن “معارك طاحنة تدور رحاها على الحدود الإدارية بين محافظتي حماة وادلب”، تسببت بمقتل “12 مقاتلا في صفوف الفصائل المسلحة، فضلا عن 19 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها”، وفق المرصد. كما قتل مسعفان يرافقان الفصائل المسلحة.

 

وبحسب عبد الرحمن، بدأ “القصف الجوي لقوات النظام بعد ساعة من شن الهجوم مستهدفا خطوط الإمداد الآتية من إدلب للمسلحين”، مؤكدا ان “الغارات مستمرة في كل من ريف ادلب الجنوبي وريف حماة الشمالي (…) وهي الأعنف منذ اعلان مناطق تخفيف التصعيد” في مايو (ايار) الماضي.

 

وتدخّل الطيران الحربي الروسي في وقت لاحق في القصف الجوي.

 

واستهدفت غارات النظام وفق المرصد، بشكل مباشر مستشفى للتوليد في قرية التح ونقطة طبية في مدينة خان شيخون، كما طالت محيط مشفيين في مدينة كفرنبل وقرية معرزيتا المجاورة. كما استهدفت مراكز عدة للدفاع المدني الناشط في مناطق سيطرة الفصائل.

 

وتسببت الغارات على مستشفى التح بمقتل امرأة مسنّة تعمل فيه، في أول حصيلة قتلى جراء غارات يوثقها المرصد في ادلب منذ اعلان اتفاق مناطق خفض التوتر في مايو. كما اصيب العشرات بجروح جراء الغارات.

 

من جانبه، ذكر اتحاد المنظمات الطبية الاغاثية السورية، وهو منظمة دولية ساهمت في تجهيز المشفى، أن القتيلة هي عاملة تنظيف تعمل في المستشفى، مشيرا الى جرح افراد من الطاقم الطبي. واوضح في بيان ان القصف ادى الى اشتعال خزانات وقود مخصصة لتوليد الكهرباء وتدمير غرفة الحاضنات “بشكل كامل”.

 

ونددت المنظمة بهذه الضربات، محذرة من “عودة الهجمات الممنهجة على المستشفيات رغم اتفاقات خفض التوتر”.

 

ويستثني اتفاق خفض التوتر كلا من تنظيم “داعش” وهيئة تحرير الشام التي تسيطر على أجزاء واسعة من محافظة إدلب. إلا انه ومنذ الاعلان عن اقامة مناطق خفض التوتر، تراجعت حدة الغارات على إدلب بشكل ملحوظ.

المصدر: الشرق الأوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

two × five =

 

Top