الائتلاف يبحث آخر مستجدات ساحة القنيطرة

21894988_1549726278424263_58713192_o.jpg

تطورات جنيف-اسطنبول

بحث الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة آخر التطورات على ساحة الجولان، وذلك خلال اجتماع له مع مجلس محافظة القنيطرة الحرة عبر دائرة تلفزيونية خاصة بتنسيق من فريق تطورات جنيف.

وقال مجلس المحافظة إن المدنيين في القنيطرة يعانون الأمرين نتيجة نقص المساعدات والمواد الغذائية، ومؤكدًا أن الأمم المتحدة تحاول الضغط على المدنيين والمجلس من أجل فتح قنوات مع العدو الصهيوني.


وأكد المجلس أن الجولان سوري وعربي وأن أهله لن يقبلون بالضغوط التي تواجههم، موضحين أن “العدو الصهيوني يستغل بعض ضعاف النفوس لتجنيدهم لصالح أجندته”.

وحول وجود داعش في الجولان، أكد المجلس أن داعش لم ولن يكون له وجود في القنيطرة، وأن الجيش السوري الحر يدافع ببسالة ضد داعش والأسد، ومشددًا على أنه (المجلس) مع تأسيس جيش وطني يحمل أجندة وطنية.

ودعا المجلس الائتلاف إلى الضغط من أجل إعادة قوات الأمم المتحدة إلى خطوط الفصل، والدفع تجاه إيصال المساعدات إلى المدنيين في المنطقة.

من جهته، أكد الائتلاف أن فتح قنوات مع العدو الصهيوني هي جريمة، وأنه يدعم جهود المجلس ويشد عليه في دفاعه عن الأراضي السورية من أي اعتداء من قبل العدو، وشدد على أن مبادئ الثورة السورية ثابتة ولن تغيرها الضغوط.

وطلب الائتلاف من المجلس تزويده بكل اللوازم والإحصائيات والمطالب التي يراها المجلس ضرورية، وذلك كي يتم إرسالها إلى الأمم المتحدة وكل الجهات المعنية، وذلك كخطوة عملية من أجل تخفيف معاناة المدنيين هناك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

two × 2 =

 

Top