الائتلاف يبحث التطورات السياسية مع الأحزاب السورية المعارضة

Antep-01.jpg

تطورات جنيف- اسطنبول

بحث الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، آخر التطورات الميدانية والسياسية مع الأحزاب والتيارات السورية في مدينتي عينتاب وأورفة التركيتين بهدف تنسيق المواقف واتخاذ القرارات بما يخص الثورة السورية.

وقال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف، عقاب يحيى، أثناء الاجتماع الذي تم بتنسيق من فريق تطورات جنيف، إن “قوى الإرهاب أساءت للثورة، وللأسف اتضح أن الإدارة الأمريكية لا تملك الحسم، وان لم يكن هناك حسم عسكري فقلنا هناك حسم سياسي لكن لم يوجد الاثنين”.

وأضاف أن “روسيا مارست سياسة الأرض المحروقة واستهدفت البنى التحتية وما لحق بها من اقتتال داخلي. لنقل إن أستانة 1 كانت نتاجا لهذه الهزيمة وكان وضع الفصائل صعبًا”، موضحًا أن “لدينا ملاحظات كثيرة على مناطق خفض التصعيد؛ هل هي لتقسيم سورية أم هي لحل سياسي آخر”.

بدوره قال فؤاد عليكو، عضو الهيئة السياسية في الائتلاف، إن مفاوضات جنيف أخذت منحيين “رحيل بشار الأسد، والحكم الانتقالي”، وأضاف أن “لافروف لم يتطرق لموضوع الحكم الانتقالي وبشار الاسد، كوفي عنان وضع النقاط الست لرؤيته استحالة السير وفق هذا البيان، بعدها الأخضر الإبراهيمي حيث كان النظام مصر على بحث الارهاب،  ثم دي ميستورا الذي استفاد من تجارب كوفي عنان والأخضر الإبراهيمي وحاول فكفكة العناصر وتقسيمها إلى سلل”، وتابع أن “النظام حاول من جديد الالتفاف، نحن تجاوبنا مع مخطط دي ميستورا وحاولنا التجاوب مع بعض أفكاره، وقدمنا 24 ورقة منها 7 أو 8 بمسائل الحكم والباقي عن الحصار والمساعدات”. وأكد على أن الائتلاف يطالب “بانتقال جذري للحكم ودون وجود بشار الأسد ومن تلطخت أيديهم بالدماء”.

واعتبر عضو الهيئة السياسية في الائتلاف أحمد يوسف إن إعادة “بناء الوطن تحتاج إلى جهود غير طبيعية، هذا البناء لن يتم سوى بالمشاركة والتساوي في الحقوق والواجبات”.

وقال إن “سورية لايمكن أن يحررها أحد سوى أن يشارك الجميع في هذا المجهود، أعتقد أن الطريق سيكون طويلا وشاقا، وكلنا نرى ما حصل في سورية: كان لنا عدو واحد، الآن كثر”.

ودعا عضو الهيئة السياسية أحمد سيد يوسف جميع التكتلات والأحزاب إلى التشارك في جميع المواقف التي تخص الثورة السورية، وبحثها معاً بهدف الوصول إلى مواقف ثابتة من التحديات والمخاطر التي تواجه الثورة السورية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 + nine =

 

Top