الحريري: نريد سورية آمنة لشعبنا وليست آمنة لبقاء الأسد

WhatsApp-Image-2017-11-29-at-8.16.59-PM-1.jpeg

أكد رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري أن المعارضة السورية مهتمة للانخراط بإيجابية في هذه الجولة من المفاوضات لتطبيق بيان جنيف والقرارين ٢١١٨ و٢٢٥٤.

وفي لقاء مع وكالة رويترز مساء اليوم الأربعاء، لفت الحريري إلى أننا “نحن لم نُفاجئ بإضاعة النظام للوقت”، موضحاً أنه كان لدى هيئة التفاوض “نقاشين مهمين مع المبعوث الخاص ستافان دي ميستورا، وتحدثنا عن الأهداف والأجندة”.

وأضاف الحريري أنهم سيناقشون كافة السلال الأربعة، وقال: “يجب علينا إحراز تقدم في السلال الأربعة للوصول للمعنى الحقيقي للانتقال. وقد حضرنا أوراق مهمة فيما يتعلق بالمعتقلين”.

وشدد الحريري على أن الهيئة مستعدة لمتابعة المفاوضات الجدية المباشرة، ومناقشة تفاصيل الانتقال السياسي، وأشار إلى أنهم “يشاركون دون شروط مسبقة لكن هدفنا هو إزاحة الأسد”.

وتابع الحريري قوله إننا “نريد أن تكون سورية آمنة لشعبنا وليست آمنة للأسد ليبقى على رأس السلطة ولهذا سنقاتل من أجل هدف شعبنا”.

وقال الحريري إنه آن الآوان للنظام الذي ارتكب آلاف الجرائم بحق الشعب السوري، أن يعرف أن مصلحة هذا الشعب وقيمته فوق أي اعتبار، ونوّه إلى أنه لن يكون من الممكن الوصول إلى سورية مستقرة وآمنة من دون حل سياسي.

ودعا الحريري الدول الصديقة للشعب السوري بدعم هيئة التفاوض، وقال: “نحن نحتاج للدعم بالفعل وليس الكلمات”.

كما أكد أن جنيف هي المكان الوحيد للحل السياسي، واعتبر أنه “المكان حيث المفاوضات تكون ذات معنى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 × one =

 

Top