268 نقطة نزوح بإدلب في أضخم موجة نزوح داخلي منذ سنوات

.jpg

كشف منسقو الاستجابة في الشمال السوري لوسائل الإعلام أن الإحصائيات التي تم توثيقها للنازحين من ديارهم هرباً من القصف الوحشي لقوات النظام وحلفائه وصلت إلى 25899 عائلة، بما يعادل 131230 شخصاً.

وأضاف المنسقون أن الفارين من وجه آلة حرب النظام وحلفائه يتألفون من 26250 رجلاً، و 32243 امرأة، و33971 طفلاً، و38707 طفلة، منوهين أنه تم توزيعهم على 268 نقطة من بلدات ومدن ريف إدلب المحرر.

وأشار المنسقون إلى أن أعداد النازحين من غير المسجلين ممن فروا من بيوتهم وقراهم هرباً من هول القصف أكثر من الأعداد الذين تم إحصاءهم من قبل المنسقية.

وأكد فريق المنسقية أن النازحون يعانون من نقص كامل في جميع مقومات العيش، بسبب موجة البرد التي اشتدت عليهم، وقلة الأمكنة التي تؤويهم، إضافةً إلى عجز كامل للمنظمات الإنسانية والإغاثية لاستقبال هذه الأعداد في مخيمات ومجمعات سكنية، والتي قالوا عنها بأنها أضخم موجة نزوح منذ سنوات.

يذكر أن فرق التوثيق بالمنسقية يقوم بتحديث الأرقام يومياً تبعاً للمناطق التي يتمركز فيها النازحون ويتم توثيق أعدادهم فيها، وحيث يعمل منسقو الاستجابة على إحصاء أعداد النازحين الفارين من قصف الطائرات الحربية الروسية والتابعة لقوات النظام في ريفي حماة وإدلب الجنوبي والشرقي إلى مناطق الشمال السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

seventeen + 2 =

 

Top