12 قرية في قبضة “غصن الزيتون” والـpyd تُرهب المدنيين بالرصاص

عناصر-قسد-يطلقون-النار-على-النازحين-في-عفرين-الأناضول.jpg

عناصر قسد يطلقون النار على النازحين في عفرين (الأناضول)

سيطرت القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر 4 قرى في منطقة عفرين من من قوات سوريا الديمقرطية ، في إطار عملية غصن الزيتون، في حين أظهرت مشاهد التقطتها طائرات بدون طيار تابعة للجيش التركي، طابوراً من سيارات الأهالي الراغبين بالمغادرة، أمام حاجز للـpyd جنوبي مدينة عفرين والذي أطلق النار من أجل دفع الأهالي للعودة.

واستطاعت قوات “غصن الزيتون السطرة علة كل من قرى “قزلباش” و”إسكان” و”بصلحايا” و”قوطانلي” في منطقة عفرين، وذلك بعد ساعات من إعلان الجيش التركي تحرير قرى “عرشقيبار” و”زنديقان” و”كيله” و”كمش برج” و”جلمه” و”هابول” و”كوجك قارقين” من مسلحي pyd وتنظيم الدولة ليبلغ عدد القرى التي تم تحريرها اليوم 12 قرية وفقاً لوكالة “الأناضول”.

وبهذا، يصل عدد النقاط التي تم تحريرها في عفرين إلى 201 نقطة؛ بينها خمس نواح و163 قرية، و33 موقعًا استراتيجيًا.
في غضون ذلك أظهرت صور إطلاق عناصر الـpyd في مدينة عفرين السورية النار لمنع خروج المدنيين، لاستخدامهم كدروع بشرية، أمام قوات عملية “غصن الزيتون” التي باتت على مشارفها، حيث رصدت طائرات بدون طيار تابعة للجيش التركي، مشاهد لطابور من سيارات الأهالي الراغبين بالمغادرة، أمام حاجز للـpyd، جنوبي مدينة عفرين.

وأطلق pyd، الذين فقدوا السيطرة على الوضع، النار من أجل دفع الأهالي للعودة، حيث انتشرت حالة من الذعر بين المدنيين الذي تراجعوا للوراء من بين السيارات، لكن الأهالي عاودوا التجمع أمام الحاجز، كما جاءت حافلة صغيرة بيضاء تحمل تعزيزات إلى الحاجز، حيث توجهت بسرعة نحو المدنيين وقطعت الطريق، فيما بدأ المدنيون بالنقاش مع العناصر الذين نزلوا منها.

وبينما النقاشات متواصلة، تظهر المشاهد، قيام بقية العناصر، بمحاولة سحب السيارات المدنية من الطريق، واحدة تلو الأخرى.
وفي خضم السجالات، حاول أحد المدنيين عبور الحاجز بدراجته النارية، مستغلاً حالة الفوضى، إلا أن العناصر أرغموه على العودة.
كما تظهر اللقطات امرأة تحمل رضيعاً، وطفلاً آخر إلى جانبها، وهي تحاول إقناع العناصر بالسماح لها بالمغادرة، من دون جدوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × 2 =

 
Top