اتهامات روسية لواشنطن بالسعي إلى تقسيم سوريا

روسيا-تهم-واشنطن-بتقسيم-سوريا.jpg

روسيا تهم واشنطن بتقسيم سوريا

تُصر روسيا  على اعتبار الوجود العسكري الأميركي والتركي في سوريا غير شرعي، ولا تقبل بالقواعد العسكرية الأميركية في الشمال، رغم وجود قواعد لها في طرطوس واللاذقية، حيث اتهم نائب وزير الدفاع الروسي ألكسندر فومين، الولايات المتحدة بالسعي إلى تقسيم سوريا، على الرغم من وعودها بالمحافظة على وحدة سوريا، ما ينذر إلى قرب تقاسم النفوذ في سورية المقسمة إلى أقاليم ومحافظات و مكونات تتكفل الجيوش الدفاع عنها، بدعم دولي وإقليمي.

وأضاف فومين : “نوايا الولايات المتحدة واضحة. تقسيم سوريا على النقيض من الوعود بالمحافظة على الوحدة الترابية وسيادة هذا البلد. القوات التي تسيطر عليها الولايات المتحدة تتعاون مع مسلحي المجموعة الإرهابية داعش ذاتها، وهذا يجري أيضا تحت قيادة وسيطرة الأمريكيين” وفقاً لصحيفة صحيفة “كراسنايا زفيزدا”.

في السياق ذاته لفت نائب وزير الدفاع الروسي في هذا الصدد إلى أن واشنطن اليوم تشجع المشاعر الانفصالية للأقليات القومية.

وتابع فومين في هذا الشأن إن الأمريكيين: “يقومون بلعبة محددة مع التشكيلات المسلحة للأقليات القومية، بما في ذلك الأكراد. ويتحدثون في نفس الوقت عن إقامة منطقة أمنية معينة تحت سيطرة مثل هذه التشكيلات المسلحة، التي يبلغ تعدادها بحسب آخر البيانات، 40 ألف شخص”.

الجدير بالذكر أن تحدثت قبل نحو عامين عن احتمال تقسيم سورية، حيث أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، بأنه “من الممكن أن تصبح سورية دولة فيدرالية” حيث كان هذا التصريح الإشارة الأولى من مسؤول روسي عالي المستوى، حول احتمال تقسيم سورية.

كما جاء مصطلح التقسيم على لسان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري السابق في حديثه أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، حين تحدث عن إمكانية تقسيم سورية، في سياق يمكن ربطه، دون جزم، بـ”الخطة ب” الأميركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

10 + 20 =

 
Top