عملية نوعية للجيش الحر في درعا وشهيد وجرحى في قصف لقوات الأسد

صورة-أرشيفية-عن-المعارك-في-درعا.jpg

صورة أرشيفية عن المعارك في درعا

قامت قوات فرقة الحسم التابعة للجيش الحر أمس الإثنين بعملية نوعية تمكنت من خلالها من تفجير نفق لميليشيات الأسد على جبهة مخيم درعا ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف هذه المليشيات.

إضافة إلى استهداف مقر لميليشيات النظام بمدفع SPG9 ما أدى إلى تدميره بشكل كامل وقتل وجرح من بداخله.

وأفاد مراسل تطورات جنيف: “إن العملية تم العمل عليها لأكثر من أسبوعين بين تخطيط وتجهيز وبشكل سري أدى إلى نجاحها وتحقيق الهدف المرجو منها.”

وأضاف المراسل أن العملية تمت نصرة للغوطة ورداً على استهداف ميليشيات الأسد وروسيا كل من درعا البلد والحراك وبصرى الحرير واللجاة وداعل وصيدا وإبطع والمسيفرة وبصرى الشام والغارية الغربية، بغارات جوية وقصف صاروخي ومدفعي أدى إلى سقوط شهيد وعدد من الجرحى.

هذا وقد دارت اشتباكات متقطعة بين الثوار وميليشيات الأسد على جبهة حي المنشية ودرعا المحطة واللجاة تمكن الثوار خلالها من إعطاب تركس على أطراف بلدة لبين.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية دعت إلى عقد اجتماع عاجل في الأردن بسبب قلقها من تقارير تُفيد بوقوع هجمات في جنوب غرب سورية داخل منطقة خفض التصعيد التي جرى التفاوض عليها العام الماضي في إشارة إلى الهجمات التي تتعرض لها مدن وبلدات محافظة درعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × 5 =

 
Top