زراعة الفطر تنشط في محجة شمال درعا

زراعة-الفطر-في-درعا.png

زراعة الفطر في درعا

لجأ أهالي بلدة محجة في ريف درعا لإيجاد مشروع زراعة الفطر للنهوض بواقعهم الاقتصادي والمعيشي ولتامين أبسط احتياجاتهم اليومية نتيجة الحصار المفروض منذ خمسة أعوام وسوء الأوضاع الاقتصادية وصعوبة تأمين سبل العيش الكريم.

وقال نائب رئيس المجلس المحلي في بلدة محجة وسيم الحمد لمراسل “تطورات جنيف”: ” وجدنا مشروع زراعة الفطر  لسد عجز المجلس المحلي  عن تأمين أبسط احتياجات الأهالي بسبب انعدام الدعم عن البلدة كونها تقع تحت سيطرة النظام من الخارج ومحاصرة من كافة المنافذ.

واشار إلى أن ” نتيجة لعجز مجلس المحافظة وتقصيره في دعم المجلس المحلي كان لا بد من إيجاد مشاريع جديدة من خلال بعض الشباب للنهوض بواقعهم الاقتصادي والمعيشي كما هوحال مشروع الفط،

كما ناشد الحمد “جميع المنظمات الإنسانية والإغاثية بمد يد العون والعمل على تأمين مشاريع اقتصادية وتنموية في الداخل المحاصر لما يقارب 25 ألف نسمة يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة

وتعود أهمية هذا المشروع البسيط ذو التكاليف الرمزية لاحتوائه على نسبة بروتينات مفيدة لبناء الجسم، حيث يمكن من تأمين أبواغ الفطر وتجهيز المشروع بتامين مادة التبن  حيث اتبع الأهالي الخطوات التالية:

1-   غلي القش وتنشيفه بعد الغلي لمدة 24 ساعة.

2-   العمل على تعبئة القش في أكياس نظيفة مع طبقات الابواغ  وربطها بشكل محكم.

3-   وضع الأكياس في مكان رطب ومظلم لمدة شهر تقريبا.

4- جني ثمار الفطر بعد نضجها وبيعها والاستفادة من ثمنها كمصروف ومردود مادي لإعالة أسرهم وتأمين احتياجاتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة + ستة =

 
Top