ألمانيا: “يجب تغيير النظام السوري في نهاية عملية سلام”

مجازر-الأسد-في-دوما.jpg

مجازر الأسد في دوما

أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية اليوم الاثنين أن بلاده لا تزال تعتقد أن حكومة بشار الأسد يجب تغييرها في نهاية عملية سلام، لكنه أقر بالحقائق التي تجعل ذلك مستحيلا على المدى القصير.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية، في نفس المؤتمر الصحفي، إنه سيتعين إجراء انتخابات بعد عملية سلام طويلة في سوريا التي تشهد حربا تشارك فيها أطراف عديدة.

وأضاف: سوريا تحتاج لإنهاء الصراع ثم يلي ذلك انتقال سياسي لحكومة أخرى.

ولم يُطلب من ألمانيا المشاركة في ضربات صاروخية شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على مواقع للحكومة السورية هذا الأسبوع بعد هجوم كيماوي مزعوم أُلقي باللوم فيه إلى حد كبير على حكومة الأسد.

من جهته قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن الصراع السوري بحاجة إلى حل يتم التوصل إليه عبر التفاوض وتشارك فيه كل القوى في المنطقة، مضيفا أنه لا يتخيل أن يكون شخص استخدم أسلحة كيماوية ضد شعبه جزءا من هذه العملية.

وتابع: “لا يمكن أن يتخيل أحد أن يكون شخص يستخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه جزءا من هذا الحل”.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، إن بلاده ستواصل الضغط على الأسد من أجل الجلوس إلى طاولة التفاوض لإنهاء الأزمة المستمرة في البلاد منذ سبع سنوات.

وتابع جونسون بأن الضربات على سوريا لن تغير دفة الصراع، إلا أنها كانت تصرفا صائبا يهدف إلى منع استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا والعالم.

ولفت الوزير إلى أن بلاده لا تعلم كيف سيرد النظام السوري على الضربات الغربية، مؤكدا أنه لا مزيد من الاقتراحات حاليا لمزيد من الهجمات على النظام السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × 3 =

 
Top