مجدداً.. فرنسا تتوعد بضرب نظام الأسد

وزيرة-الدفاع-الفرنسي-فلورنس-بارليط.jpg

وزيرة الدفاع الفرنسي فلورنس

من جديد لوحت فرنسا بضرب نظام الأسد  في حال استخدامه للأسلحة الكيماوية ضد الضعب السوري، حيث جاء على لسان وزيرة الدفاع الفرنسي، “فلورنس بارليط، اليوم الثلاثاء، إن بلادها ستضرب مجدداً نظام الأسد إذا استخدم أسلحة كيميائية”.

وأضافت بارلي، أن الاتفاق ليس مثالياً، لكنه نجح في تعليق البرنامج النووي العسكري لطهران وأن الإيرانيين يحترمون الاتفاق، قائلة إن “اتفاق فيينا 2015 ليس مثالياً لكنه سمح بتعليق البرنامج الإيراني للطاقة النووية وإضعافه سيكون عاملاً يلهب منطقة مشتعلة بشدة”،  معتبرة أن إضعاف الاتفاق النووي مع إيران “سيلهب منطقة مشتعلة”.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد في وقت سابق أن لديه الدليل بأن النظام استخدم الأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية قرب دمشق، مشيرا إلى أن الرد على ذلك سيتم في “الوقت الذي نختاره”.

وقال ماكرون خلال مقابلة مع محطة «تي إف1» الفرنسية: “لدينا الدليل بأن الأسلحة الكيميائية استخدمت، على الأقل (غاز) الكلور، وأن نظام بشار الأسد هو الذي استخدمها”.

وقال إنه على اتصال يومي مع الرئيس دونالد ترمب وأنهما قد يقرران بشأن الرد «في الوقت الذي نختاره عندما نقرر بأنه الأنسب والأكثر فعالية”.

وأضاف ماكرون أن أحد أهدافه في سوريا «نزع قدرة النظام على شن هجمات كيميائية»، لكنه كرر أنه يريد كذلك تجنب «التصعيد».
وأكد أن “فرنسا لن تسمح بأي حال بأي تصعيد أو أي شيء من شأنه أن يخل باستقرار المنطقة، ولكن لا يمكن أن نسمح لأنظمة تعتقد أن بوسعها التصرف دون عقاب أن تنتهك القانون الدولي بأبشع طريقة ممكنة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 + خمسة عشر =

 
Top