فرنسا لا تستبعد احتمال توجيه ضربات جديدة ضد نظام الأسد

5af15c3595a5976e5f8b45d8.jpg

كشفت وزيرة دفاع فرنسا، فلورانس بارلي، في حديثٍ مع راديو RTL،  بأنها لا تستبعد توجيه بلادها ضربات جديدة ضد مواقع نظام الأسد في حال استخدم أسلحة كيمياوية.

وشدّدت الوزيرة الفرنسية، على أنه لا ينبغي استخدام الأسلحة الكيمياوية وأنه من الضروري محاربة ذلك، مضيفةً “إذا ما حدث هذا مرة أخرى، يمكننا أن نقرر مجدداً توجيه ضربات جديدة”.

وقالت بارلي إن “الهدف من الضربات الثلاثية ضد النظام في 14 أبريل هو منع دمشق من تكرار الهجمات الكيمياوية”.

يذكر أن كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا كانوا قد شنوا هجوماً مشتركاً صباح يوم 14 أبريل بحوالي 100 صاروخ على مواقع ومنشآت نظام الأسد المساهمة في إنتاج الأسلحة الكيمياوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

fifteen + eleven =

 
Top