الجيش الحر يلاحق خلايا حزب الله وداعش جنوبي القنيطرة

GNOBIAA_DARRAA.jpg

بادرت فصائل من الجيش السوري الحر في القنيطرة جنوبي سورية بتشكيل قوة عسكرية تنفيذية لملاحقة خلايا ميليشيا حزب الله اللبناني وقوات نظام الأسد وتنظيم  داعش.

وجاء في بيان الفصائل المنضوية في التشكيل الجديد: “أن هذه القوة تعتبر الوحيدة المخولة بالعمل في المنطقة مع عدم السماح لأي فصيل من خارج القوة التدخل في شؤون المنطقة”.

ومن جهته قال قائد لواء العمرين المنضوي في القوة العسكرية المؤلفة من 12 فصيل عسكري تمثل قرى جنوبي القنيطرة، “إن الهدف من التشكيل هو تفادي الصدام مع أي فصيل، مؤكدا أنهم لن يسمحوا بتحول منطقتهم إلى ساحة صراع بين إسرائيل وحزب الله”.

وأضاف قائد اللواء أن القوة التنفيذية يفوق عدد عناصرها 1500، وستسلم الموقوفين إلى محكمة “دار العدل في حوران” أصولا، مشيراً إلى أنهم شكلوا أيضا غرفة عمليات لقتال تنظيم داعش.

ويأتي التشكيل الجديد بعد يومين من إعلان الجيش السوري الحر بدء عملية مداهمات في القنيطرة للبحث عن خلايا لحزب الله في بلدتي المعلقة وصيدا الجولان جنوبي القنيطرة.

يذكر أن القوة العسكرية الجديدة تتألف من “لواء صقور الجابية، تجمع الأحرار، لواء أحرار الجولان، تجمع معاذ بن جبل، لواء الخنساء، لواء العمرين، لواء شهداء المعلقة، لواء شهداء غدير البستان، لواء شهداء القنيطرة والجولان، كتيبة أسود الحرمين، لواء أحرار الجولان، لواء بدر الإسلام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 + 20 =

 
Top