الأمم المتحدة: ضحايا استهداف المستشفيات في سورية وصل إلى مستوى قياسي العام الجاري

5afc88c695a597422d8b458a.jpg

بيّنت منظمة الأمم المتحدة أن عدد ضحايا الهجمات التي استهدفت المستشفيات والمرافق الطبية في سورية بلغ مستواه القياسي، حيث قتل فيها 89 شخصاً منذ بداية العام.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، إن معطيات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، تفيد بأن “الهجمات على المنشآت الطبية بسورية في عام 2018 استمرت بوتائر غير مسبوقة”.

وأوضح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أن قصف المستشفيات أسفر عن مقتل 89 شخصا وإصابة 135 بجروح في العام الحالي، منوهاً أن عدد الضحايا كانوا 73 شخصاً وعدد المصابين 149 شخصا في عام 2017.

وأشار حق إلى أن قصف مستشفى في محافظة إدلب أيام العطلة الأسبوعية الماضية كان الهجوم الـ 92 من نوعه منذ بداية العام، مؤكداً أن عدد ضحايا هذه الهجمات تجاوز عدد الضحايا في الهجمات المماثلة التي رصدت خلال عام 2017 كله.

ويتحمّل نظام الأسد وروسيا مسؤولية الغالبية العظمى من الهجمات على المرافق العامة والمستشفيات التي يتم تنفيذها باستخدام الطيران الحربي والمروحي.

وكان مركز توثيق الانتهاكات (VDC) قد ذكر في وقتٍ سابق أن نظام الأسد يستخدم القصف العشوائي بشكل عام على المناطق الخارجة عن سيطرته، باستثناء الحالات التي يهاجم فيها المشافي فهي تتم غالباً بصواريخ موجهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ten + 15 =

 
Top