4000 لاجئ سوري مهدّدون بالترحيل من لبنان

Syrian_refugees.jpg

كشف الإعلامي اللبناني ناصر قنديل المقرب من حزب الله ونظام بشار الأسد، النقاب عما يحضر له بحق اللاجئين السوريين في لبنان، وعن أن الأمن العام اللبناني ينوي ترحيل أربعة آلاف لاجئ سوري باتجاه مناطق النظام.

وأشار قنديل إلى أن هناك 4 آلاف لاجئ سوري، تجري تسوية ملفاتهم للعودة إلى بلدهم، دون موافقة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، منوهاً بأن الأمن اللبناني بات في المراحل الأخيرة من إتمام الترحيل.

وفي سياق الضغط على اللاجئين السوريين في لبنان، كان قد دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، لإعادة السوريين إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام دون تنسيق مع الأمم المتحدة، معتبِراً أن استمرار وجودهم يشكل ضغطا اقتصاديا على لبنان.

كما كان حزب الله اللبناني قد بدأ مع نهاية العام الماضي بالعمل على مشروع لتقديمه إلى الحكومة اللبنانية، من أجل أن تتخذ الحكومة قراراً سياديّاً بإعادة اللاجئين السوريين، وذلك بعد دعوة نصرالله للتنسيق مع نظام الأسد من أجل إعادة السوريين.

ويؤكد نشطاء مدنيون أن اللاجئون السوريون يعيشون تحت رحمة القوانين اللبنانية التي تخضع لمزاجية الجهة المسيطرة، دون مراعاة الأعراف الدولية الخاصة بمثل هذه الحالات، كما كانت السلطات اللبنانية قد توعدت في أكثر من مناسبة بطرد اللاجئين السوريين.

يشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين في لبنان يقدَّر بنحو مليون و70 ألف لاجئ سوري، بحسب مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، ويعيش أغلبهم داخل المخيمات وضمن ظروف معيشية صعبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 − 11 =

 
Top