إطلاق علامة تجارية للأحذية الرياضية لأثرياء بباريس من قبل لاجئ سوري

441.jpg

نجح اللاجئ السوري دانيال عيسى الذي فر من بطش نظام الأسد منذ أربع سنوات، في إطلاق علامة تجارية للأحذية الرياضية الفاخرة لأثرياء باريس وهوليود.

وتمكن عيسى من كتابة قصة نجاح مبهرة ومن تحقيق حلمه، بعد أن كان يواجه مستقبلاً غامضاً باعتباره لاجئ في فرنسا.

وأبدع عيسى في صناعة أحذية جلدية تجمع بين البساطة والأناقة تزينها أشرطة مطاطية بدلاً من الأربطة العادية ويباع الزوجان منها بـ330 يوروا (390 دولارا) في المتوسط.

ووفقاً لوكالة رويترز أن دانيال عيسى سوف يفتتح أول متجر له خلال أسبوعين، وذكرت الوكالة أن الأحذية من تصميمه معروضة بالفعل في بيفرلي هيلز وباريس وأجاكسيو وكورسيكا.

وعمد عيسى إلى حفر كلمة “الحرية” أو “القبلات” أو “السلام”، تحت لسان كل زوج من أحذية دانيال، وحيث يقول بصددها: “الكل يتحدث عن السلام العالمي، لكنني آمل حقا أن ننعم يوماً ما بالسلام في عالمنا”.

هذا وكان الشاب السوري دانيال عيسى قد درس الموضة في دمشق قبل مغادرتها، وأنشأ فيها ورشة وافتتح متجراً في العاصمة التي أفلتت من المعارك الكبيرة بخلاف مسقط رأسه مدينة حمص، وذلك قبل أن يلوذ بالفرار ويلجأ إلى أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة عشر + 14 =

 
Top