قتلى وجرحى بغارات لطائرات نظام الأسد على مدينة بنش بإدلب

sVeqtU_1.jpg

ارتقى مدنيان وجرح أكثر من 25 آخرين بغارات شنتها طائرات حربية تابعة لنظام الأسد على الأحياء السكنية في مدينة بنش بريف إدلب يوم أمس، مع التوقع في ارتفاع حصيلة القتلى بسبب خطورة الإصابات.

وذكر نشطاء محليون أن الطائرات الحربية التابعة للنظام شنت ست غارات على الأحياء السكنية في بنش، وأشاروا إلى أن الغارات الأربع الأولى هي التي سبّبت الدمار الأكبر في البلدة، والتي أدت لتهدم منزلين وتسويتهما بالأرض.

وأضاف النشطاء أن القصف الجوي أدى إلى مقتل مدنيين اثنين إضافة لجرح 25 آخرين معظمهم نساء وأطفال، مؤكدين على وجود إصابات خطيرة بينهم وهو ما قد يؤدي إلى ارتفاع عدد القتلى.

وسبق أن أدت الغارات المكثفة لطائرات النظام على مدن وبلدات وقرى في محافظة إدلب يوم الأحد إلى مقتل ستة مدنيين، وتركزت الغارات وقتها على بلدة رام حمدان ومدن بنش وأريحا وتفتناز، وذلك بعد يوم واحد من ارتكاب الطائرات الروسية مجزرة في بلدة زردنا بريف إدلب راح ضحيتها أكثر من 100 شخص ما بين قتيل وجريح.

يذكر أن محافظة إدلب تقع ضمن مناطق اتفاق “تخفيف التصعيد”الذي وقعت عليه الدول الراعية لمحادثات “أستانة” وهي تركيا وروسيا وإيران، وتنتشر فيها نقاط عسكرية تركية وأخرى روسية لمراقبة الاتفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر + عشرين =

 
Top