الخطيب: الأسد الأب باع الجولان ثمناً لبقائه والابن يود بيع حوران من أجل بقائه

fd1bb690e7243f301a40cace0818acae5f3cbb60.jpg

قال الشيخ أحمد معاذ الخطيب الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري، في الوقفة التضانية التي أقامتها السفارة السورية  والجالية السورية في دولة قطر مساء أمس: “إن الأسد الأب باع الجولان ثمناً لبقائه في الحكم، والأسد الابن يريد بيع حوران من أجل بقائه في الحكم”.

وأضاف الخطيب “أن هناك مشروعا خطيراً، وأن المحرك الأساسي له هو اسرائيل التي تريد خلط الأوراق في المنطقة، عبر تهجير أهل حوران وتهجير أهل الضفة الغربية إلى الأردن، ومن أجل تفريغ المنطقة بكاملها وخلق الفوضى”.

وأردف الخطيب:” أن النظام يسوق نفسه للاسرائيليين عبر تهجير أهل حوران من أجل أن يطيب لهم العيش بضم الجولان، مؤكداً أن الشعب السوري سوف يظل يقاتل ويدافع عن بلده وأراضيه المحتلة حتى يعيدها “.

وأشار الخطيب إلى أن الشعب السوري سعى منذ بداية حراكه السلمي إلى الحصول على الأمن والأمان في بيته، مشدداً على أنه من حق السوريين أن يعيشوا بحرية وكرامة، معرباً عن استنكاره لما قام به نظام الأسد من طغيان وغطرسة وارهاب بحق الشعب السوري الذي واجهه بسلاح القتل والارهاب والاغتصاب.

وحث الخطيب أهل حوران على التكاتف والتعاضد والوحدة والابتعاد عن الفرقة والاختلاف والتخوين، لافتاً إلى أن هناك جيوشا الكترونية لكل مخابرات الدول التي تعيث في سورية فسادا، مستطرداً أنه من واجبنا تقديم كل وسائل الدعم والمساندة، وخاصة لاخواننا المهجرين القابعين على الحدود الاردنية.

هذا وجاءت الوقف التضامنية التي نظمتها السفارة السورية والجالية السورية في دولة قطر تحت عنوان (درعا مهد الثورة ومقبرة الغزاة)، وذلك دعماً لصمود أبطال حوران الذين هتفوا للثورة منذ بداية انطلاقتها في 2011 ومازالوا يهتفون بشعار “الموت ولا المذلة”، والذين يُهجرون من منازلهم اليوم ويتعرضون للقصف المدفعي والصاروخي من قبل نظام الأسد وحلفائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × أربعة =

 
Top