مدينة اعزاز تستعد لإنشاء منطقة صناعية وسوق حرة

dvsg-juw4aac42q.jpg

تستعد غرفة التجارة والصناعة التابعة للمجلس المحلي في مدينة اعزاز شمالي حلب، لإنشاء منطقة صناعية وسوق حرة في المدينة لتحريك العجلة الاقتصادية في المناطق المحررة وتوفير فرص العمل.

وفي هذا الخصوص صرّح مدير المكتب التجاري بالمجلس إبراهيم سمعو دربالة لوكالة سمارت الإعلامية، أن حوالي 110 تاجر سوري حضروا اجتماعاً لأجل ذلك يوم أول من أمس السبت، بهدف الإطلاع على هدف زيارة التجار الأتراك المتكررة إلى المدينة، ومساعيهم لفتح مشاريع بالمنطقة لتحريك العجلة الاقتصادية.

وقال دربالة إن السوق الحرة ستنشأ قرب معبر باب السلامة الحدودي التابع لمدينة اعزاز، وذلك لتعزيز التبادل التجاري بين سورية وتركيا، مضيفاً أن المنطقة الصناعية ستحد من نسبة البطالة.

وأشار دربالة إلى أن التجار السوريين اتفقوا خلال الاجتماع على إنشاء خمس دوارات مرورية وهي “سجو، نديم، طريق الحرير، غصن الزيتون، الغربي”، منوهاً أن الدوارات على نفقة التجار بشكل كامل، حيث ستبلغ قيمة تجهيز كل دوار نحو 130 ألف ليرة سورية.

وكان 25 تاجراً تركيا قد زاروا يوم الثلاثاء الماضي، مدينة أعزاز وعاينوا الحركة الاقتصادية فيها والوضع الأمني لدراسة إمكانية طرح مشاريع استثمارية، تعيد المدينة إلى ما كانت عليه في السابق واستئناف الحركة الاقتصادية والتجارية في المدينة.

وسبق لمدينة الباب المحررة أن شهدت في الشهر الثاني من العام الجاري، مراسم وضع حجر أساس المدينة الصناعية الأولى، بحضور مسؤولي المجلس المحلي في المدينة وعدد من المسؤولين الأتراك، للمساهمة في التخلص من ظاهرة البطالة التي باتت منتشرة بشكل كبير في مناطق درع الفرات التي تشهد تضاعفاً كبيراً في أعداد السكان نظراً لاستقرارها.

يشار إلى أن الحكومة التركية تقدم الدعم المادي لمشاريع تنفذها المجالس المحلية في عموم المناطق المحررة وخاصة في المناطق المتاخمة لتركيا، وكان آخرها توقيع شركة تركية عقداً قيمته سبعة ملايين دولار أمريكي لتزويد مدينة أعزاز بالطاقة الكهربائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة عشر + خمسة =

 
Top