إسرائيل تحذر نظام الأسد من نشر قواته قرب الحدود بين البلدين

63BAF524-6926-4EA4-AE4C-FCA0B3F2B342_w1023_r1_s.jpg

لوّحت إسرائيل يوم أمس الاثنين، بردٍ عنيف على أي محاولة من قبل قوات نظام بشار الأسد للانتشار في منطقة حدودية منزوعة السلاح في هضبة الجولان.

وصرّح وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أمام نواب حزبه “يسرائيل بيتنا” قائلاً: “سنلتزم تماماً من جانبنا باتفاقية فك الاشتباك لعام 1974 وسنصر على الالتزام بحذافيرها وأي انتهاك سيقابل بردٍ عنيف”.

وأضاف الوزير الاسرائيلي أن إسرائيل لن تسمح “بترسيخ وجود إيران في سورية أو أن تتحول الأراضي السورية لنقطة انطلاق ضد إسرائيل”.

يشار إلى أن تصريحات ليبرمان جاءت بالتزامن مع شن قوات النظام بدعم روسي هجوماً على محافظة درعا جنوب البلاد، ومن المتوقع أن ينتقل بعدها هجوم النظام على محافظة القنيطرة وهضبة الجولان المشمولة بالهدنة باعبارها جزء من القنيطرة.

يذكر أن إسرائيل وسورية كانت قد وقعتا اتفاق هدنة برعاية الأمم المتحدة قبل 44 عاماً من الآن، تم بموجبه إعلان منطقة منزوعة السلاح على الحدود بين البلدين، علماً أن الحدود بين البلدين كان هادئاً جداً طوال السنوات التي سبقت الثورة السورية، بالرغم من مجاهرة نظام الأسد لسنوات طوال بمعاداة إسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين − 5 =

 
Top