منظمة “أطباء بلا حدود” تغلق نقاطها الطبية في مدينة الرقة

1481789381.jpeg

تفاجأ نشطاء مدينة الرقة بخبر إيقاف منظمة “أطباء بلا حدود” العالمية عملها في مدينة الرقة الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية المعروفة اختصاراً باسم (قسد) شمالي شرقي سورية.

وأفاد ناشط ميداني لم يود الكشف عن هويته موقع تطورات جنيف، بأن الخطوة لا تبشر بأي خير، معتقداً بأن إيقاف عمل أي منظمة دولية عملها في منطقة ما لا يأتي من فراغ، متوقعاً حدوث إشكاليات عسكرية ما في مدينة الرقة في أوقات لاحقة.

فيما أكد طبيبٌ يعمل مع المنظمة في الرقة لوكالة سمارت الإعلامية يوم أمس، أن أطباء بلا حدود، أغلقت نقاطها في حي الدرعية والمشفى الوطني بالمدينة ابتداءً من أمس الأربعاء، بعد أن أتمت نقل المعدات وطواقهما الطبية إلى مدينة تل أبيض شمالي المحافظة.

وأشار الطبيب إلى أن النقطة الطبية التابعة للمنظمة في حي المشلب شرقي الرقة، هي النقطة الوحيدة الموجودة حالياً لكن دون عمل، منوهاً إلى أنها بانتظار نقلها هي الأخرى، مضيفاً أن القرار شمل أيضاً إيقاف عمل العيادات الجوالة في الريف الشرقي والغربي للمدينة.

ولفت الطبيب بخصوص نقل وإغلاق النقاط الطبية للمنظمة من مدينة الرقة إلى تل أبيض “أن السبب عائد لدواعٍ أمنية حيث أن المناخ غير مناسب للعمل” في المحافظة في الوقت الراهن.

وكانت المنظمة قد اضطرت في أوقات سابقة لإغلاق نقاط طبية ومشاف تدعمها في سورية، بسبب تهديدات أمنية وتخوفاً من قصف قوات نظام الأسد، الأمر الذي أدى إلى سقوط ضحايا من كوادرها.

يذكر أن منظمة “أطباء بلا حدود” تعمل في الرقة منذ بدء معارك قوات التحالف وقوات قسد ضد تنظيم داعش، إذ قالت حينها المنظمة بأن أهالي المدينة المحاصرين محرومون من الحصول على الرعاية الطبية الطارئة، مطالبة حينها بالوصول إليهم، وبدأت بعدها بتقديم العلاج في المدينة ومخيمات النازحين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

18 − 18 =

 
Top