أجهزة أمن النظام تخرق الاتفاقيات عبر حملة اعتقالات في صفوف المدنيين

حملة-مداهمات.jpg

كشف ناشطون محليون في كل من ريف درعا الشرقي، وريف حماة الجنوبي عن قيام أجهزة أمن النظام والميليشيات المتعاونة معها، بشن حملة مداهمات على البيوت واعتقالات واسعة في صفوف المدنيين بعد أن سيطر النظام على تلك المناطق.

وأفاد النشطاء في درعا أن قوات النظام والميليشيات التابعة لها، شنت حملة اعتقالات في بلدة الجيزة يوم أمس الخميس، واعتقلت عددا من المدنيين من أبناء المنطقة.

وسبق لقوات النظام والميليشيات التابعة لها، أن اقتحمت منذ عدة أيام بلدة أم المياذن واعتقلت عشرات الشبان، بالإضافة لقصف البلدة ما تسبب باستشهاد ستة مدنيين، بالرغم من تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار.

وفي سياقٍ متصل شنت قوات النظام والميليشيات التابعة لها، حملة اعتقالات واسعة في ريف حماة الجنوبي، بهدف تجنيد الشبان قسرياً في صفوفها، في خرق واضح للاتفاق بين فصائل الجيش الحر وروسيا.

وأكد النشطاء أن قوات النظام خرقت الاتفاق الأخير بريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي، المبرم بين الروس وفصائل الجيش الحر، من خلال اعتقال الشبان داخل البلدة.

هذا وتعتبر هذه الاعتقالات خرقاً صارخاً للضمانات الروسية التي قدمتها موسكو للأهالي الذين فضلوا البقاء في مناطقهم، والتي تنص على تسوية أوضاع من أراد البقاء من المقاتلي والمدنيين، خلال مدة 6 شهور، وخروج رافضي التسوية إلى الشمال السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × 5 =

 
Top