176 شهيداً مدنياً بقصف نظام الأسد وروسيا على درعا خلال الشهر الفائت

شهداء-درعا.jpg

تمكن ناشطون محليون يوم أمس الخميس، من توثيق استشهاد 176 مدنياً نتيجة القصف المكثف والعمليات العسكرية لقوات نظام الأسد وروسيا الذي طال مناطق متفرقة من محافظة درعا.

وأكد “مكتب توثيق الشهداء في درعا” أن قوات النظام وروسيا ارتكبت في تموز الماضي ست مجازر، استشهد خلالها 176 مدنياً بينهم خمسون طفلا و39 امرأة، مضيفاً أن الطائرات الروسية قصفت مناطق بدرعا مرتكبة مجزرتين من أصل ستة مجازر في عموم المحافظة.

وأشار مكتب التوثيق في المحافظة، إلى أن العمليات العسكرية لقوات النظام وحلفائه خلال الشهر الماضي، شهدت استشهاد 65 شخصاً يرجح أنهم من مقاتلي الجيش السوري الحر.

كما وثق نشطاء محافظة درعا مقتل ستين شخصاً تحت التعذيب في معتقلات الأجهزة الأمنية وسجون النظام، وقد أرسلت أسماؤهم لدوائر النفوس.

وسبق لمكتب توثيق الشهداء أن ذكر بأنه منذ بدء الحملة العسكرية على محافظة درعا في 19 من شهر حزيران حتى 22 من شهر تموز الفائت، قتلت قوات النظام والميليشيات الإيرانية بمساندة الطيران الحربي الروسي 492 شخصاً، بينهم 341 مدنياً، توزعوا على مدن وبلدات محافظة درعا.

وكانت قوات النظام وروسيا قد كثّفتا من قصّفهما في الآونة الأخيرة على الأحياء السكنية في البلدات والقرى الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، ما أدى لاستشهاد وجرح مدنيين وقتل آخرين بعد نزوحهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × أربعة =

 
Top